Faces of War

 

ثلاثية: الحرب،الجوع والمرض

في الحديدة هناك جدار فقط يفصل بين من هم في السماء ومن هم على الرصيف، ومجيء الحرب فاقم هذه الكارثة ليلصق جلد الناس بعظمهم. فهنا بدأت المجاعة والأمراض التي انتشرت الى بقية البلاد، في ظل صمت داخلي وخارجي مخيف. هناك جدار صمت متين حول هذه المنطقه ولا يتخلله لإهتمام إلا في مواسم معينة, فالإنسان هنا منسي تماما.
صوره لجداريتي “ثلاثية: الحرب، الجوع والمرض” والتي رسمتها في مدينة الحديدة بتاريخ 25 نوفمبر 2017، وهي الأولى ضمن مجموعتي الفنية الجديدة بعنوان “وجوه الحرب”.
تصوير: نجيب سبيع

Trilogy of War, Hunger, and Illness

In Hudaydah, a mere wall is separating those who live above the sky from those living on the sides of the streets. The coming of war has only exacerbated this catastrophe to make thier bodies nothing but skin and bones. The starvation and epidemics emerged here only to spread wide and flourish across the country, under the auspices of a horrific silence from the inside and the outside alike. There’s a solid wall of silence built around this area that cannot be penetrated unless with some seasonal interest; people here are completely
forgotten.
My mural “Trilogy of War, Hunger, and Illness”, painted in Hudaydah city, November 25, 2017. It’s also the first mural in my new art collection “Faces of War”.
Photo by: Najeeb Subay

najeeb-subay-fow

______________________

تـهــامــة

عندما وصلت الحديدة, مررت بهذا المكان في الصورة, كانت هناك امرأتان تطبخان على قدر فوق كومة من الأحجار والحطب. كان حولهن أطفالهن وخلفهن هيكل يشبه الكوخ مرفوع بأعمدة خشبية وفوقه منشورة خرق من الملابس البالية. ما زالت في ذاكرتي ابتسامتهن على الرغم من قساوة حياتهن. رجعت ثاني يوم إلى نفس المكان لأطبق هذه الجدارية على جدار مطبخهن الذي على الرصيف, والتي اسميتها ب “تهامة”.
جداريتي الثالثة والتي طبقتها على الجدار في مدينة الحديدة، 25 نوفمبر 2017, ضمن مجموعتي الفنية “وجوه الحرب”.

تصوير: نجيب سبيع

Tihama

When I arrived at Hudaydah, I passed by this exact place shown in the image. There were two women cooking on a pile of stones and wood. They were surrounded by their children and behind them a cottage-like structure raised with wooden pillars and above it were worn-out clothes. I still remember their smile despite their harsh lives. I returned the next day to the same place to put this mural on the wall of their “kitchen” on the pavement, and named the mural “Tihama”.
I installed the mural in Hudaydah, November 25, 2017. It’s part of the new art collection Faces of War (FOW).

Photo by: Najeeb Subay

Tihama

______________________

 

الهـاويـة

هنا بلد بلا باب .. تماما كهذا الملعب الذي نُزع بابه، وتحول بعدها إلى مكب للنفايات والفضلات. يتمسك الأطفال بفتحة الباب الصغيرة على أمل انه ما يزال هنالك باب يمكن أن يحمي. ولكن .. لا يوجد أنصاص أبواب، فإما باب كامل وإلا فهناك فتحة كبيرة يدخل منها كل شيء.

جداريتي الثانية بعنوان “الهاوية” ضمن مجموعتي الفنية الجديدة “وجوه الحرب”، رسمتها على باب ما كان يدعى بالملعب الرياضي، مدينة الحديدة، 25 نوفمبر 2017.

Abyss

This is country without a door .. just like this stadium which its door has been ripped off, turning it into a garbage dump. The children are holding on to the door opening in the hope that there’s still a door that can secure and protect. But there aren’t half doors; either it’s a complete door or else it’s a huge opening through which everything can pass.

My second mural “Abyss”, painted in Hudaydah city, November 25, 2017. The mural is part of the new art collection “Faces of War”

Abyss

______________________

“أطفال الركام”

خلال سنوات الحرب كان الأمر الجلي والوحيد، هو ان المتحاربين على رؤوسنا لا يقيموا أي وزن لحياة الأبرياء، وفي مقدمتهم الأطفال. تبتلع الحرب وأطرافها روح هذا الشعب واحلامه ولا يشعر بهذه الحرب إلا الأبرياء.
جداريتي على بقايا إحدى المنازل في شارع 16، صنعاء, ضمن مجموعة “وجوه الحرب (فو)”، 14 مايو 2018.

“Children of Rubble”

Amidst the chaos of war, one thing is as clear as the sun: all sides of war don’t care about the lives of innocents, especially children. War and its allies are swallowing the spirits and dreams of people .. and war continues to be felt only by the innocents.
My mural on the rubble of a house at 16th Street, Sana’a, as part of “Faces of War (FOW)” collection, May 14, 2018.

Child of Rubble

Child of Rubble

______________________

 

“أنيك الحرب”
أكبر عدوا للحرب هو التشبث بالحياة وأساليبها، ومقاومة الكراهية التي أنتجتها الحرب وظروفها القاسية.
جداريتي على بقايا بناء قديم، في شارع الستين، ضمن مجموعة “وجوه الحرب (فو)”, 14 مايو 2018.
*أعتذر على تسمية الجدارية الفجة, لكنها تصف حال اليمنيين اليوم ونظرتهم للحرب وللعيش في زمنها.
“Fuck War”
The ultimate enemy of the war is holding on to life and resisting the hatred that it has generated.
I painted this mural in the 60th street, as part of my street art collection “Faces of War (#FOW)”, May 14, 2018.
* I apologize for the crude title of the mural, It just so happens that it explains best Yemenis outlook on life during the war.
Fuck War

Fuck War