لم تتمكن الحملة اليوم الخميس 28 فبراير 2013 من رسم جداريات المختفين قسريا على جدار نقابة الأطباء والصيادلة بسبب منع المسؤولين عن النقابة من ذلك. وأشكر الأصدقاء الذين حضروا فعاليات اليوم والذين حاولوا التواصل مع قيادة نقابة الأطباء دون طائل وفي مقدمتهم، أمين عام نقابة الصحفيين الأستاذ مروان دماج الذي حضر فعالية اليوم. لاحقا اتصلت بي الدكتورة أروى عون وأبلغتني أن نقيب الأطباء والصيادلة قد اتصل بها وأخبرها أن لا علم له بما جرى من منع للحملة من الرسم معتبرا أن نشاط الحملة عمل وطني لا يفترض إعاقته ودعى الحملة للرسم على جدار النقابة الخميس القادم. فريق الحملة يقدر هذا الحس لدى نقيب الأطباء.

بعدسة: عبدالكريم المؤيد

306244_453204438084087_1345303037_n