رفع وغرس الوعي الوطني بالهوية اليمنية هو السلاح الأقوى في مواجهة “الطائفية” والقضاء عليها. في غياب الوعي الوطني تحضر الطائفية، المناطقية. ولهذا وجب علينا جميعا أن ننمي وعينا بوطننا الجميل.

هذه جداريتي “جدارية الساعة الثانية” على الجدار الغربي للجامعة القديمة، شارع الدائري، 24 أغسطس 2013.

3