جدارية لجوديث وباو الهولنديان المختطفان في اليمن ضمن حملة “12 ساعة” ضمن ساعتها الثالثة.

مشاكل كثيرة تعاني منها اليمن وهذا أمر معروف تماما وغالبا ما تكون ذات طابع سياسي بامتياز. في الساعة الثالثة من حملة “12 ساعة” كانت قضية “الاختطاف” هي المشكلة التي ناقشها الفنانون الجرافيتيين المشاركون في الحملة عبر الرسم على الجدار المقابل لوزارة الشباب والرياضة، شارع الزبيري.
التأثير على الإقتصاد اليمني ونقل صورة سيئة عن وطننا الذي تمتد جذوره في أعماق التاريخ ويفقدنا أصدقائنا هذه نتائج قليلة من عمليات الاختطاف التي يقوم بها مجهولين، هذا لعب بالوطن.
في جداريتي تظهر الصحفية الهولندية جوديث وزوجها باو الذين اختطفوا في اليمن مؤخرا.. ما عرفته عن جوديث في لقاء اجرته معي عن حملة “الجدران تتذكر وجوههم” والذي كتب فيه مقال بعنوان “بالأبيض والأسود” عن وجوه المختفين قسريا، في ذلك اللقاء الذي استمر لقرابة الساعة، وجدت فيها “الإنسانة” ولم أشعر أنها متكلفة.
عبارة جميلة كانت جوديث تقولها: اليمنيون ألطف ناس، اليمنيون أمرح ناس.
أتمنى أن تنتهي عمليات الاختطاف في هذا البلد المنكوب وأن نكرم ضيوفنا بكأس شاي بدل من إختطافهم.قام بالرسم في الساعة الثالثة الجرافيتيين
ربيع الجنيد
ذي يزن العلوي
أيمن الكوكباني
مراد سبيع

murad

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s