جدارية من أعمال الجرافيتي ربيع الجنيد ولميس الجنيد.

لوحة لموضوع اليوم الساعه الرابعه ضمن حملة ( 12ساعه ) وكانت على جدار الجامعه القديمه التي كان عنوانها ( العبث با الوطن ) وقد قام بتجهيز الجدارية انا ولميس الجنيد 
وقدحاولنا في هذه الجادرية ان نعبر على ماهو حاصل من عبث ومن تمزيق لهذا الوطن الذي اصبح يدار بأيادي خفية يجلها الكثيرين من ابنائه . 
وهذه الايادي لاتكترث لشيء بهذا الوطن . وجل مايهمها هو تنفيذ اجنده لمصالح شخصيه او طائفية اومذهبية 
الجداريه محكاة للعبة الارجوز الذي يحرك فيها المهرج عدد من الدمى ويجعلها ترقص كيفما يريد بواسطه حبال خفية 
كانت هذه اللعبه هي مصدر وحينا لهذا العمل . فقمنا برسم هذا المهرج الخفي والتي كانت دماه هي محافظات الجمهورية

*من على صفحة ربيع الجنيد.

P1190368