تقنية السينما في «هيليكوبتر في غرفة» لنبيل سبيع

تقنية السينما في «هيليكوبتر في غرفة» لنبيل سبيع

محمد حبيبي نشر في الحياة يوم 14 – 07 – 2009

6666666666لا تكمن الجمالية والمباغتة الشعرية في اشتغال الشاعر اليمني نبيل سبيع في كتابه «هيليكوبتر في غرفة- السير ببال مغمض» في طريقة الكتاب التي حملت ما يشبه طريقة (اثنين في واحد) بغلافين كلاهما أماميين، إذ يمكنك قراءة أي غلاف والمضي في القراءة من الأمام للمنتصف ومن الخلف للمنتصف -بل تكمن الجمالية في الإفادة من الانفتاح على الفن البصري (التشكيل والفوتوغراف الثابت والحركي السينمائي) وفي لحظات الوعي التي تنطلق منها الكتابة والتي تشكل عالمين. يسير كل منهما إلى الآخر، ويسير كل منهما بالوقت نفسه عكس الآخر. عالم الوعي، وعالم اللاوعي. إذ يستثمر الشاعر العالم الثاني في الاحتفاظ برؤية الأشياء مقلوبة، وغير واضحة ورجراجة لإعادة تذكر عوالم (باله المجهد دائماً) في تلك اللحظات التي يرسمها بلحظات الوعي.


هكذا يسير الكتابان باتجاه بعضهما؛ ليشكلان جناحي حياة الشاعر ومكابدته اليومية إما (ككومة بال مجهدة) أو(ربما في بال مهمل) على حد تعبيره.
تتداخل العوالم بوعي يرمي إلى تصوير المناطق الأكثر التباساً، ولا يبدو التداخل هذا في الأشياء المنظورة بالعين سوى مدخل لتداخلات أعمق ما بين مزج فعل الحواس ذاتها (النسمة فاتت إلى الداخل- من شق مسموع في الجدار-وربما في بال مهمل .. لم تخدش معنى الغرفة، على كل مرت؛ فحسب-بموازاة عيني الصورة اللتين أخذتا تتابعانها، هكذا في لفتها المتأنية جداً والمهمومة على نحو جرافيكي).
الإفادة من الانفتاح على الفن البصري «التشكيل والفوتوغراف الثابت والحركي السينمائي» يبدو من التقنيات الجمالية التي انعكست في اشتغال سبيع، إذ تحل رؤية الكاميرا محل العين في كثير من مقاطع العمل فاللقطات تبدأ من الميكروزوم أو تنتهي إليه، وبينهما يواصل الارتفاع-النزول بعدسة التصوير من وإلى بؤرة المشهد الذي يستهدفه كحيز لعملية المشاهدة. فعمليات الدخول والخروج في المشهديات الشعرية المتتالية التي يعنى برصدها سبيع تشبه عمليات(الزوم إن) و(الزوم أوت) «عبر النافذة المفتوحة- دخلت شظية رومانتيكية وانغرزت في الحائط- تماماً تحت الصورة التي يبتسم فيها شخص من زمان مقلوب…».
لذلك لا يُعنَى سبيع بالابتعاد كثيراً، إذ الأجواء البرانية للمكان، الذي يشكل كادر التصوير فهو تقريباً لا يبارح الشقة- الاستوديو؛ وإن خرج قليلاً فلطاولة بمقهى، أو مطعم أو مدرسة.
مثل هذه القصدية تمنح حالة مجهرية-تيليسكوبية، تجعل النحت مجدياً وفعالاً في استحلاب تفاصيل المشهد واقتناص المهمل المركون حتى في ما يبدو جزئيات وقطعاً متناثرة(لن يشيل الأغنية من موضعها- أو يأبه للضجة المتزايدة في الحقيبة هناك…).
يمكنك أن تستمر مع كتابة سبيع التي لا تعبأ بالزمن كقدسية نستالوجية فالزمن لا يبدو سوى شيء من تلك الكائنات التي يمكن أن يكترث لها ويهتم بها سوى لحظة ارتطامه بها «تدليك الماضي- بنسب متفاوتة من البنسلين… من دون التحرش بالذكريات». ولا يبدو الافتعال واضحاً أو اعتساف الأشياء والحالات. فهو يترك للأشياء أن تختمر بتشكلاتها، ليقطفها في اللحظة الملائمة التي تصل فيها لذروة حركيتها المتنامية كما يحدث في استكشاف مشهدية الظل بفضول الطفل الذي يتبعه محاولا القبض عليه، لتأتي تشكيلات الظل بديعة على نحو تلقائي عفوي ناجم عن اللهو بحركات يدي ورجلي الطفل التي تضفي على عملية المطاردة متعة غير مخطط لمتتالياتها البصرية. وهو ما يبدو في عالم سبيع القائم على المقارنات التي تحدث تلقائا بوصفها مفارقات حياتية مؤلمة ومضحكة في آن «لا يحدث شيء تقريبا/ فقط تنامين بهناءة بالحجرة المجاورة لأحلام شخص/ يتنهد بلا توقف/ ويفتل شاربه على طول/ دون أن يسقط على طرفيه المبرومين/ زوج الصقور المتأهب/ منذ أعوام».
الإفادة من المشهدية السينمائية ورؤى الإخراج تبدو حتى في حركات تنقل الكاميرا وبقائها مسلطة على ما يبدو ظاهريا فراغا. وهي ما تمثل تقنية (قراءة الصورة حسب فرضية الفراغات). فالطاولة مثلا لا يتم النظر إليها من خلال قوائمها ولوحها الأساسي الذي يتربع على القوائم الأربع؛ بل وفق النظر للطاولة من خلال الفراغ المحيط بجسمها وتغييب الجسم بصريا للظفر بقالب من الفراغ يعيد تأثيث المشهد بصريا على نحو معكوس للنظرة المألوفة. من هنا نجد مقصودية تسليط النظر إلى الفراغ في الصورة المتحركة في هذا المشهد الذي يكتبه سبيع:
«الولد قذف بالكرة/وذهبت البنت لجلبها هكذا،/ يبدو المكان خاليا/ ومهموما/ حول عمود النور».
الاشتغال على فراغات الصورة يبدو من خلال فلسفة النظرة ذاتها ؛ لكنه يبدو عبر الصورة الفتوغرافية الثابتة في مقطع آخر»الخشب المشرخ في وحشتك/ صنع منه النجار/ أبوابا للمنزل،/نوافذ،/ براويز لابتسامات موروثة/ ومقاعد لجلوس الذكريات أوه …/ لقد كان عليه أن يبقي شيئا/لصناعة عائلة».
على ذلك النحو قدم سبيع في كتابه (هيليكوبتر في غرفة/السير ببال مغمض) قصيدة نثر متوترة مشحوذة وصقيلة وغنية بالمفارقات. مكثفة ومشدودة بإحكام إلى حد بعيد.
نصوص سبيع تبين بشكل غير مباشر عن مدى الجهد والحرفية الدؤوبة التي لا تعرف ملل تقليب النصوص/المشاهد . ولا التسرع في إخراج النصوص التي ما تزال مسودات. نصوص مرت بعدد من المراحل تشبه تماما عمليات المونتاج المغيبة عن الفرجة النهائية التي تسبق الإخراج النهائي بغية الحصول على ثوان مشحونة بالتوتر الشعري الخاطف والوامض؛ البعيد عن الترهل بالإنشائية والحكي التي غالبا ما تغرق فيها عدد من نماذج قصيدة النثر، وهو الشيء ذاته الذي لم تتخلص كل نصوص سبيع منه في هذا الكتاب ، ولا سيما النصوص الطويلة التي اتخذت من الحوار المباشر ب(قلت وستقولين) بعدا تقنيا. فالنصوص هنا بدت كبروفات تصوير سابقة ومطاردات غائبة خلف مشاهد، كان يمكن تشذيبها وتوتيرها على نحو أكثر صرامة مما بدت عليه مختلفة عن مثيلاتها من النصوص القصيرة المتقنة.

أقرأ المزيد..

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s