لا سعادة كسعادة الطفولة، ولا تعاسة كتعاستها أيضا.