الفنون المدينية: رسائل على جدران مدن عربية

جريدة السفير


“في صنعاء كذلك، رسمٌ متواصل على ما تبقى من المدينة. رسم مراد سبيع سابقاً على ركام المدينة مشروعه “حُطام”. صارت المباني المدمرة جزئياً دفتراً مفتوحاً له، وحوّلها إلى رسائل مضادة للحرب، نال بعدها جائزة “الفن من أجل السلام”. عاد سبيع في 16 آذار/ مارس الحالي ليحتل الشارع، ودعا معه ناس المدينة للمشاركة في الرسم على جدران شارع الرباط في صنعاء، فَقَدِم منهم رجال ونساء وأطفال وكبار. لا يعود مهماً هنا “جودة” العمل الفني بالمعنى التقني، لكن أن يستعيد سكان المدينة سيطرتهم على جزء من الحيز المعماري الذي يشغلونه، أن يكون لهم حق ترك أثر ما عليه، وأن ينقل هذا الأثر أملهم بيمن بلا حرب.

هذه الفنون التي تجاهلت الوسائط الكلاسيكية، يصنعها شباب يعتبرون المدينة مساحة ضرورية للعمل وعرض الأفكار، يرونها ستوديو كبيرا. أهمية الفن المديني تكمن أولاً في كونه (غالباً) غارقا في الهم الاجتماعي والسياسي. وفي كونه ثانياً يقدّم رؤية مختلفة لدور الفنون واستعمال الحيّز. عليك أن تركّب أفكارك مع المدينة أولاً، ثمّ أن تعيد تركيب العمل (ربما مع فنان جديد) فوق العمل الأول الزائل أو المتغيّر، وربما بتقنيات أخرى، ودائماً بنظرة مختلفة. تتراكم طبقات المدينة ويغمر بعضها البعض.
لا يكترث من يرسم على حائط بإمكانية أن يأتي أحدهم ليخرب عمله أو يعدله لاحقاً. الفن هنا سريع الزوال نسبياً، يعبر المدينة عبوراً سريعاً كما نفعل نحن حين نمر من مكان العمل إلى مكان السكن.. فن المدن يخترع أساليب لتطويع الأسطح المدينية العامة في خدمة الفكرة البصرية، صار مع الوقت جزءاً من الهوية البصرية لمدن عالمية كبرى وحركة فنية معترف بها، ويزداد تقبّلها في العالم العربي، خصوصاً بعد أعوام الثورات المتنقلة التي احتاجت الجدران لتقول قولها.”

من مقال للكاتب/ صباح جلول
جريدة “السفير”

جريدة السفير 1

إقرأ المزيد

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s