Nghệ sỹ Yemen vẽ tranh đường phố phản đối xung đột\ On the Vietnami website “NEWS 360”

news 360

Nghệ sỹ Yemen vẽ tranh đường phố phản đối xung đột

Các bức tranh đường phố xuất hiện tại nhiều khu vực xung đột để tưởng nhớ những người vô tội thiệt mạng tại Yemen.

Vào ngày đầu tiên Saudi Arabia can thiệp vào cuộc nội chiến Yemen (tháng 3/2015), các máy bay chiến đấu của liên quân do nước này dẫn đầu đã ném bom một khu nhà ở ngoại ô thủ đô Sanaa.

Một tổ chức nhân quyền Yemen cho biết, vụ không kích vào khu vực Bani Hawat vào ngày 26/3/2015 của Saudi Arabia đã giết chết 27 thường dân, trong đó có 15 trẻ em.

Chỉ sau đó vài tuần, nghệ sỹ Yemen Murad Subay, các bạn bè của ông và nhiều trẻ em địa phương đã vẽ 27 bông hoa trên các bức tường tại Bani Hawat, trong đó 15 bông chỉ có một chiếc lá tượng trưng cho những đứa trẻ đã thiệt mạng. Đây là hoạt động mở đầu của chiến dịch nghệ thuật đường phố mới nhất của Subay có tên gọi “Tàn tích”.

“Họ (các bên tham chiến) đã phá hủy tất cả mọi thứ”, ông Subay nói với tờ The WorldPost. “Vậy chúng tôi có thể làm gì? Chúng tôi không giữ im lặng, đã thực hiện hoạt động để tưởng nhớ những người vô tội đã bị giết chết và nêu bật lên cái giá của cuộc chiến này”.

Trong năm qua, Subay và nghệ sĩ đồng nghiệp Thi Yazen đã đi đến những nơi mà chiến tranh đã tàn phá các ngôi nhà và khiến dân thường thiệt mạng để vẽ lên đó những bưc tranh để phản đối cuộc nội chiến hiện tại ở Yemen.

Trước đó, tháng 3/2012, Subay đã phát động chiến dịch nghệ thuật đường phố đầu tiên của mình, “tô màu các bức tường trên đường phố của bạn.” Ông và bạn bè của mình đã đến nhiều khu vực nơi bị kiểm soát bởi các phe phái khác nhau và biến những khu vực này trở thành các bức tranh đầy màu sắc.

Trên phương tiện truyền thông xã hội, Subay kêu gọi mọi người đến giúp đỡ chiến dịch của ông. Sau đó một tuần, hàng chục người bắt đầu tham gia và nhiều bức tranh đã bắt đầu xuất hiện trên các bức tường của nhiều thành phố.

“Điều này giống như một sự phản đối bằng màu sắc,” Subay nói. “Chúng tôi vẽ các bức tranh trên nền một cuộc chiến xấu xí để thể hiện rằng có những lựa chọn khác thay vì đi đến chiến tranh và sử dụng vũ khí.”

“Sử dụng bút vẽ là điều tốt đẹp hơn là sử dụng súng đạn”, ông Subay cho biết.

Cuộc đàm phán hòa bình về Yemen do Liên Hợp Quốc thúc đẩy đã diễn ra ngày 21/4. Các đại diện của chính phủ Yemen cho biết họ không kì vọng nhiều vào vòng đám phán này trong khi người dân Yemen đã kêu gọi các nhà lãnh đạo trên phương tiện truyền thông xã hội rằng “Đừng kết thúc mà không có hòa bình”.

Ít nhất 6.200 người đã thiệt mạng kể từ khi liên quân do Saudi Arabia dẫn đầu tấn công lực lượng Houthi và nhóm ủng hộ cựu Tổng thống Yemen Ali Abdullah Saleh.

Link..

The Wall Street Journal\ Photo of the “Saw” mural, Ruins Campaign.

A Yemeni artist sprays graffiti on a wall in front of the central bank in protest at the worsening economic situation in the country.PHOTO: EUROPEAN PRESSPHOTO AGENCY

the wall street journal

Yemen’s first revolutionary street artist Murad Subay.\ Turkish TV “Maydan

Yəmənin ilk inqilabçı küçə sənətçisi Murad Subay.
Murad inqilabdan sonra divarlara müharibənin izlərini həkk edir
Rəssam həlak olan insanların üzlərini, onların həyat hekayəsini divarlara köçürür.
O, yanlış verilmiş siyasi qərarlara fırçasıyla etiraz edir.
“Yəmənli Banksi” ləqəbi ilə məşhurlaşan Murad məqsədinin insanların qorxularını, ümidlərini və düşüncələrini divarda əks etdirmək olduğunu deyir.
Murad tək deyil. Rəssamın müharibəyə, təcavüzə etirazına dostları da dəstək verir.

رسام يقضي ست سنوات لتزيين شوارع صنعاء/ العرب

الثلاثاء 28 يونيو/حزيران 2016

رسام يقضي ست سنوات لتزيين شوارع صنعاء

مراد سبيع يشجع الشباب على تجميل الشوارع بجداريات ولوحات مزينة مؤكدا أن الفن هو أفضل وسيلة سلمية ومؤثرة للتنديد بالقمع وتسليط الضوء على المعاناة.

العرب [نشر في 2016\06\21]

صنعاء – أمضى الفنان اليمني مراد سبيع السنوات الست الأخيرة يزين شوارع صنعاء بجداريات ولوحات ملونة في محاولة لنشر السلام والفن ولكي يناقش المجتمع قضايا سياسية حساسة وأخرى اجتماعية.

فمنذ تفجر انتفاضات الربيع العربي في 2011 رسم سبيع المئات من اللوحات والجداريات على الجدران المتداعية في صنعاء التي تمزقها الحرب، وذلك من أجل لفت الأنظار إلى المعاناة التي يمر بها الملايين من اليمنيين في وقت تطوق فيه الحرب بلدهم.

وأطلق سبيع حتى الآن خمس حملات فنية تركز كل منها على أبعاد مختلفة للصراع، منها عمليات الخطف والاختفاء القسري ليمنيين، إضافة إلى الفساد والفقر في البلاد.

وقال مراد سبيع، بينما يرسم أحدث جدارياته قرب البنك المركزي اليمني، “اليوم نحن في المنطقة التي يتواجد خلفها البنك المركزي اليمني. نريد أن نوصل رسالة مفادها أنه لا بد من حلول حقيقية لإيقاف الفساد الذي ينخر الاقتصاد اليمني وتدهوره”.

وسمى سبيع أحدث حملاته “حطام” ويرسم فيها لوحات على جدران المباني التي تضررت في الحرب، وذلك كنصب تذكاري لألوف الأشخاص الذين فقدوا حياتهم في الصراع.

ولا يرسم سبيع لوحاته بمفرده وإن كان هو الفنان الرئيسي، فعلى مر السنين كان يدعو الشباب الذين يقطنون الأحياء القريبة من المنطقة التي يرسم فيها إلى الانضمام إليه، واستجاب المئات لدعوته.

ويؤكد سبيع أن الفن هو أفضل وسيلة سلمية ومؤثرة للتنديد بالقمع وتسليط الضوء على المعاناة.

وقال “الأعمال الفنية والألوان والرسم وما إلى ذلك هي دعوة خالصة ونظيفة ومسالمة لليمنيين بشكل عام إلى نبذ الكراهية والصراعات والتوجه إلى بناء بلادهم والتوقف عن تدميرها”.

وحصل سبيع على جوائز عالمية أكثر من مرة على التعبير السياسي الذي يقوله في أعماله الفنية. فقد نال جائزة من منظمة المؤتمر الإسلامي الأميركي على عمله الخاص باليمنيين المختفين قسرا والذين خطفوا على مدى سنوات بسبب انتماءاتهم وتصريحاتهم السياسية. كما نال جائزة الفن من أجل السلام التي تمنحها مؤسسة فيرونيزي الإيطالية، وفاز هذا العام بجائزة حرية التعبير عن فئة الفنون التي تمنحها منظمة إندكس أون البريطانية سنويا.

إقرأ المزيد..

Defaced Murals\جداريات مطموسة

 

“Defaced Murals”

In the picture appears the murals of the two artists, Thi Yazan Al- Alawy and Tammam Mohammed, after being defaced. Whoever defaced the murals wrote the word “Steadfast” on both of them.

The two artists painted those murals within “Ruins” campaign in its eighth activity around “Economy Collapse”, in front of Yemen Central Bank, on June 9, 2016.

The murals were painted merely to reflect the disastrous economic situation of the country and the situation of the Yemeni citizens during these hard times, and no warring party was subjected by any of them.

I find myself wondering, has it become undesirable to express the sufferings endured by the Yemeni people during these conflicts?!

“جداريات مطموسة”

في الصورة تظهر جدارياتا الفنانان “ذي يزن العلوي” و “تمام الشيباني” والتي نفذاها ضمن حملة “حُطام” الخميس 9 يوينو 2016، حول موضوع “تدهور الإقتصاد” في اليمن. في المربع الأحمر تظهر الجداريتان بعد طمسهما وكتب عليهما “صامدون”.

رسمنا جداريات تعبر عن الوضع الإقتصادي الكارثي الذي وصل له الشعب اليمني والبلد، جداريات لا تنتمي أو تتعرض لأي طرف من أطراف الحرب، وإنما حاولت التعبير عن معاناة الإنسان اليمني في هذا الوقت الكارثي.

هل أصبح حتى التعبير عن المعاناة التي يعيشها الشعب اليمني في ظل الحرب وويلاتها أمرا غير مرغوب به؟!

الجداريات المطموسة

الفنون المدينية: رسائل على جدران مدن عربية

جريدة السفير


“في صنعاء كذلك، رسمٌ متواصل على ما تبقى من المدينة. رسم مراد سبيع سابقاً على ركام المدينة مشروعه “حُطام”. صارت المباني المدمرة جزئياً دفتراً مفتوحاً له، وحوّلها إلى رسائل مضادة للحرب، نال بعدها جائزة “الفن من أجل السلام”. عاد سبيع في 16 آذار/ مارس الحالي ليحتل الشارع، ودعا معه ناس المدينة للمشاركة في الرسم على جدران شارع الرباط في صنعاء، فَقَدِم منهم رجال ونساء وأطفال وكبار. لا يعود مهماً هنا “جودة” العمل الفني بالمعنى التقني، لكن أن يستعيد سكان المدينة سيطرتهم على جزء من الحيز المعماري الذي يشغلونه، أن يكون لهم حق ترك أثر ما عليه، وأن ينقل هذا الأثر أملهم بيمن بلا حرب.

هذه الفنون التي تجاهلت الوسائط الكلاسيكية، يصنعها شباب يعتبرون المدينة مساحة ضرورية للعمل وعرض الأفكار، يرونها ستوديو كبيرا. أهمية الفن المديني تكمن أولاً في كونه (غالباً) غارقا في الهم الاجتماعي والسياسي. وفي كونه ثانياً يقدّم رؤية مختلفة لدور الفنون واستعمال الحيّز. عليك أن تركّب أفكارك مع المدينة أولاً، ثمّ أن تعيد تركيب العمل (ربما مع فنان جديد) فوق العمل الأول الزائل أو المتغيّر، وربما بتقنيات أخرى، ودائماً بنظرة مختلفة. تتراكم طبقات المدينة ويغمر بعضها البعض.
لا يكترث من يرسم على حائط بإمكانية أن يأتي أحدهم ليخرب عمله أو يعدله لاحقاً. الفن هنا سريع الزوال نسبياً، يعبر المدينة عبوراً سريعاً كما نفعل نحن حين نمر من مكان العمل إلى مكان السكن.. فن المدن يخترع أساليب لتطويع الأسطح المدينية العامة في خدمة الفكرة البصرية، صار مع الوقت جزءاً من الهوية البصرية لمدن عالمية كبرى وحركة فنية معترف بها، ويزداد تقبّلها في العالم العربي، خصوصاً بعد أعوام الثورات المتنقلة التي احتاجت الجدران لتقول قولها.”

من مقال للكاتب/ صباح جلول
جريدة “السفير”

جريدة السفير 1
إقرأ المزيد

“The Last Impulse”,Ruins Campaign.

English text follows

يعيش اليمنيون كافة أوضاع كارثيه في ظل الحرب وصراعات الداخل والخارج. الشعب اليمني اليوم يتضور جوعا وعطشا ويفتقد لأبسط الأدويه بسبب الحرب وحصارها. بحسب الإحصائات فإن 21 مليون يمني يحتاجوا إلى المساعدة اليوم، منهم أكثر من 7 مليون يمني بحاجة للمساعدات الإنسانية الأساسيه الطارئه.

جدارية “النبض الأخير”
للفنان/ ذي يزن العلوي، ضمن حملة “حُطام” في نشاطها السادس حول “الحصار”، على الجدار المقابل لوزارة الشباب والرياضه، شارع الزبيري، في اليوم الأخير للعام 2015.

Due to the internal and external conflicts in Yemen, Yemenis live under catastrophic conditions. Today, Yemeni people struggle with the lack of food, water and medications because of war and its siege. According to recent statistics, 21 million Yemeni need assistance, of whom more than 7 million Yemenis need urgent and basic humanitarian assistance.

“The Last Impulse” mural
By the artist Thi Yazan Al-Alawai, under “Ruins” campaign in its sixth activity around “Blockade”, on the opposite walls of the Youth & Sports Ministry, Alzubairi Street, in the last day of the year 2015, December 31.

 

IMAG12100000000000000

“Blockade” mural, Ruins Campaign

 

English text follows
الجوع والعطش أسوأ فصول الحرب. لم تكتف حروب الداخل والخارج بقتل وتشريد اليمنيين، بل هاهي تفرض الحصار عليهم مسببة العطش والجوع وإنعدام الدواء عنهم.
بينما يحتفل العالم اليوم بليلة رأس السنة، يمر اليمنيون بأصعب اللحظات في تاريخهم الحديث وربما القديم أيضاً.
جداريتي، ضمن حملة “حُطام” في نشاطها السادس حول “الحصار”، على جدار في شارع الزبيري، اليوم الأخير من العام 2015، ديسمبر 31.

ملاحظة: إستخدمت في الجدارية أسلاك شائكة وإطار حديدي، بالإضافة إلى إستخدام تقنية الويت بيست.

 

 
Hunger and thirst are the worst parts of war. Not only did the internal and exterior wars kill and displace Yemenis, rather these wars have imposed blockade that caused the hunger, thirst and medicine shortage for millions of Yemenis.
Today as the world celebrate New Years’ Eve, Yemenis go through one of the hardest times in their recent history, and probably the ancient one as well.
My mural, in “Ruins” campaign in its sixth activity around “Blockade”, on the opposite walls of the Youth & Sports Ministry, Alzubairi Street, in the last day of the year 2015, December 31.

Note: I used barbed wires and metal frame in installing this mural, I also used Wheat Paste technique.

IMAG120444444455555555555555

YEMENI GRAFFITI ARTIST CAPTURING WAR IMPRINTS\ By: Afrah Nasser “HUFFPOST”

r-HUFFPOST-ITALY-LESPRESSO-large570

Yemeni Graffiti Artist Capturing War Imprints

Posted: 12/08/2015 3:28 pm EST Updated: 12/08/2015 3:59 pm EST

For many, Yemen war is a forgotten one. Nonetheless, aspects of Yemen war are meant not to be forgotten for Yemeni graffiti artist, 28, Murad Subay who believes walls shall represent accounts of warfare. In the wake of Yemen’s 2011 uprising, as he utilized his art to reflect the political and social concerns of that phase, Murad has been regarded as a revolutionary artist-perhaps the first Yemeni political graffiti artist of his kind in Yemen’s contemporary history. Today, determined to continue his artwork, and in light of Yemen war, Murad Subay continues to shed light on the human cost of the war, which could make him to be regarded as a war artist.

As of 16 October, health facilities in Yemen had reported 32,307 casualties (including 5,604 deaths) – an average of 153 injuries or deaths every day, according to a UN report.

Murad was compelled to create a visual account of that destruction of human lives. ‘Ruins’ is the title of his latest art work intended to depict the impact of the war by commemorating war victims across Yemen. ‘Ruins’ was initiated in May, 2015 in Sana’a, aiming to leave graffiti paintings on what’s left of the destroyed houses by the bombings. One of his outstanding graffiti art is when Murad beautifully commemorated 15 children killed in Bani Hawwat area, in Sana’a, where air strikes destroyed more than seven houses. Murad painted 15 children faces on the wall of what’s left of the destroyed house. Another 27 civilians were killed as well in that attack.

2015-12-07-1449522468-9420092-DSC02785.JPG

In our email correspondence, Murad told me that he doesn’t want to focus only on his town of residence, Sana’a. He tried to visit the war-torn Taiz city and paint. He managed to paint at Hoban area, then when he tried to paint in further areas in Taiz, he was denied to enter to the heart of the city by one of the warring parties. When I asked who exactly denied him, he prefered not to disclose further information. I expect that is so for his own security. Murad did not let that stop him; he went back to Sana’a and continued painting.

2015-12-07-1449522530-8861099-IMAG0304_1.jpg

The painting process usually takes place with the help of a number of Murad’s friends and even with the help with strange people who happen to pass by and feel interested in what’s been done. Even though Murad has been occasionally harassed by different officials in power for the work he does, he praises greatly the support he has been getting from the Yemeni society – ‘that’s the main thing that keeps me going since 2012,’ he tells me. Murad believes that the significance of graffiti art lies in its power in reflecting a society’s concerns better than words.

2015-12-07-1449522584-2864664-IMAG0568888888888.jpg

Murad’s experience with graffiti has began since 2011 with his consecutive art campaigns which include; ‘The Walls Remember Their Faces‘, ‘Colour the Walls of Your Street’ and today’s ‘the Ruins’. Nonetheless, Murad is thirsty to dig more into graffiti art and seeks to improve his knowledge about art academically. He hopes to study it further in the near future.

2015-12-07-1449522628-1414538-IMAG0515555555.jpg

Murad is not just another graffiti artist; who’s being dubbed as ‘The Banksy of Yemen.’ Murad is a rare humanist voice in an extreme polarized political scene in Yemen. It’s been remarkable the audacity his art has in depicting Yemen’s critical political and social issues following Yemen’s 2011 uprising till the ongoing conflict. Given the growing political division among the nation influenced by the multi-layered conflict in Yemen, it’s been hard to find a voice that can reflect the humanism of the situation; speaking about the killing and bloodshed of all sides, regardless of who fired the bullets first. Murad’s art doesn’t only express Yemeni people’s pain but it also revives a sense of humanity that’s suffocated by massive injustices.

Essay’s Link..

“حٌطام” توثق الحرب على بقايا الجدران

logo-r2

بالصور.. “حٌطام” توثق الحرب على بقايا الجدران

12108980_1794193414140733_3664693158823991037_n

الأحد 29/نوفمبر/2015 – 12:56 م

نجلاء حسن- اليمن العربي

هنا كان منزل، سكنته عائلة، وهناك انتصب لفترة طويلة مبنى حكومي، وبمحاذاة تلك الجدران تبادل الطلاب الاحاديث في طريق العودة من مدرستهم، لكنها اليوم صارت مجرد بقايا بعد أن طالتها القذائف، كئيبة لأنها تلطخت بأرواح من دفنوا تحت انقاضها.

فكما البشر، تخوض الأماكن الحرب لتصبح شاهد على مرورها من هنا.

“حُطام” كان عنوان أختاره الفنان التشكيلي اليمني مراد سبيع لحملة فنية ينفذها على بقايا جدران البيوت والأماكن التي دمرتها الحرب الداخلية والخارجية في صنعاء وتعز وعدن.

يقول سبيع عن سبب اختياره للرسم في أماكن كهذه أنه يحاول جذب الاهتمام والتركيز أكثر على الضحايا المدنيين، ويضيف في حديثه لـ”اليمن العربي”:”في مقدمة هؤلاء الأطفال والذين أصبحو الوليمة الأولى لهذه الحرب، حاولت أن أجذب اهتمام الناس أكثر ولو من الناحية النفسية”. 

الضحايا الأطفال أولى جداريات “حٌطام”

في 18 مايو 2015 حمل سبيع أدوات الرسم وتوجه إلى منطقة بني حوات في ضواحي صنعاء، كان ذلك أول أيام الحملة حطام، ليرسم أولى جدارياته والتي تضم 15 صورة مكررة لزهرة بداخل إطار، فيما يظهر في نهاية صف الصور طفلين كأنما يعلقانها على الجدار.

يقول سبيع:”قتل في تلك المنطقة 27 مدنياً بينهم 15 طفل”، كانت تلك الزهور أطفالاً قضو أثناء القصف الذي استهدف أماكن يتواجد فيها عناصر من جماعة الحوثي، بحسب ما تناقلته وسائل الإعلام آنذاك.

يضيف:”كانت تلك البداية ويومها شاركني الرسم أهالي المنطقة من شباب وأطفال بالإضافة إلى بعض الأصدقاء الذين قدموا معي من صنعاء”.

لم تكن تلك الجدارية الوحيدة، فما أن يشهد مكاناً ما في العاصمة قصفاً يتوجه إليه سبيع وأصدقائه، ليس لرؤية الحطام لكنها زيارة مهمة قبل تنفيذ أي عمل فني ضمن الحملة، وهنا تكمن صعوبة هذه الحملة والتي لا تشبه غيرها من الحملات الفنية التي نفذها الفنان خلال الأعوام الماضية.

يقول:”نحن نزور المناطق التي تعرضت للقصف لنتعمق اكثر بالحادث لنخرج بأفكار تعبر اكثر عن ما حدث وربما لا نكتفي بزيارة واحدة، بعض الأحيان نزوره أكثر من مرة”.

في منطقة فج عطان بصنعاء وهي المنطقة التي كان لها الحظ الأوفر من القصف خلال الأشهر الماضية وما تزال، كانت نفذ سبيع جدارية وركزت على الإنفجارات المتتالية التي حدثت في المنطقة، يقول معلقاً على ذلك العمل:”كانت جدارية ساخره من السياسييين والعسكر الذين يتحدثوا دوما عن اهتمامهم بأمن المواطنين”.

 

ما تزال الحملة مستمرة

يؤكد سبيع أن الحملة مستمرة ويجري حالياً التحضير للنزول الخامس:”لم نحدد مكان بعينه بعد، لكننا سننفذ عملاً في القريب”، ويرجع التوقف لأكثر من شهرين إلى الوضع الاقتصادي الذي يعانون منه كأشخاص يعتمدون على ذاتهم في تنفيذ هذه الحملات.

فقي الوقت الحالي تستهدف الحملة صنعاء وهي محل إقامة الفنان وأصدقائه يقول سبيع :”ليس لدينا حالياً إمكانية للذهاب إلى المحافظات الأخرى، نحن نتحرك بجهود ذاتية ونبذل أقصى ما نستطيع، ويتابع:”متى ما استطعنا التحرك لمحافظات أخرى بالتأكيد سنفعل فهدف الحملة كل المحافظات التي طالتها  الحرب الداخلية والخارجية”.

 

صورة عائلية لها قصة

وفي أكتوبر الماضي نفذ عملاً ضمن حملة “حطام” كانت صورة عائليه علقت على جدار وهي مائلة فيما وقف على إطارها غراب، يقول عنها رسمت الجدارية في صنعاء على أحد البيوت المهدمة في مدينة “العمال الشرقية” بمنطقة سعوان، مشيراً إلى أن البيت الذي رسمت على جدرانه قتل فيه معظم أفراد الأسره ولم ينجو سوى الأب وطفله عمرها عام.

وعن هذا العمل بالذات يكتب مراد سبيع على مدونته أنه كان يفترض بهذا العمل أن يرسم على جدار منزل هدم في عدن جراء الحرب الداخلية، وذلك بعد أن رتب لزيارة عدن إلا أن اصدقائه هناك نصحوه بعدم الذهاب لعدن حفاظأ على حياته.

ويضيف أنه في سبتمر الماضي كان ذهب إلى تعز لرسم جداريتين إحداهما لطفلة تسقي ورده نبتت من بقايا قذيفة هاون، والأخرى صورة العائلة إلا أن:”الحوثيين أخذونا وبقينا لديهم حوالي ساعه ونصف، حققوا معنا خلالها ثم منعونا من دخول المدينة وطلبوا مننا العودة إلى صنعاء”.

تم ذلك التحقيق بعد أن كان سبيع أنهى الرسم جدارية الطفلة التي تسقي الوردة على أحدى خزانات المياة الصدئه والمهملة منذ سنوات وسط أرضية مكشوفة تقع على حدود منطقة الحوبان ومدينة تعز، وهو ما يقول سبيع معلقاً عليه:”هذه الجداريه أهديها للأطفال ضحايا الصراعات المسلحة في كل مدينه يمنيه”.

 

تفاعل الناس أهم من الجائزة

تسلم سبيع جائزة رفيعة وهي جائزة الفن من أجل السلام لعام 2014، والتي حصل عليها من مؤسسة فيرونيزي الإيطالية والمخصصة للفنانين الذين يبدون التزاماً بثقافة السلام في أنحاء العالم.

 ورغم ذلك يؤكد سبيع في حديث لـ”االيمن العربي” أن التكريم الأكبر هو تفاعل الناس مع فكرة الرسم في الشارع،:”هذا يسعدني اكثر من أي جائزه” ويضيف:”الناس متجاوبين ومهتمين وداعمين”.

تلزم الإشارة إلى أن مراد سبيع كان أطلق عدة حملات للرسم على الجدارن خلال الأعوام الماضية بدأها بحملة “لون جدار شارعك”، تلتها حملة “الجدارن تتذكر وجوههم” والتي خصصها للمخفيين قسراً في اليمن، ثم “12 ساعه” لانتقاد الطائفية والانحياز لقضايا التسامح والحفاظ على حقوق الإنسان.

ولاقت جميع الحملات تفاعلاً كبيراً على مستوى الشارع وكذلك في أوساط المثقفين داخل وخارج اليمن لتحظى حملاته بتغطيات صحفية محلية ودولية لما يقدمه في مجاله الفني والذي يعتبر فناً حديث عهد في اليمن وجد له مساحة واسعه وقبولاً جماهيرياً خلال وبعد ثورة فبراير 2011 في اليمن.

إقرأ المزيد..