Art@Home فن في البيت

إعلان: فن في البيت

الأعزاء والعزيزات جميعا،
يسعدني أن أعلن لكم عن انطلاق مبادرتي (فن في البيت).
تهدف المبادرة إلى اتاحة الفرصة لوصول الأعمال الفنية التي تدعو إلى السلام والتعايش ونبذ التطرف إلى بيوت اليمنيين من مختلف فئات المجتمع، فلربما يستطيع الفن المساهمة في تحقيق التعايش والأمن والسلم الأهلي خاصة في وقت الحرب والاحتقان والشدائد الإنسانية  التي نمر بها جميعا.

كما يسعدني أن أقدم لكم الإصدار رقم (1) لـ فن في البيت، واليكم التفاصيل.
الإصدار (1):
– اسم الإصدار: أطفال بدون مدارس، من حملة حطام (2015)
– التقنية: ستنسل على ورق مقوى 1200جم، ألوان بخاخ واكليريك.
– الحجم: 30سم × 30سم.
– عدد النسخ: 100 نسخة
– الأصلية: شغل يدوي فقط، يوجد عليها توقيعي في الزاوية اليسرى، وفي الزاوية اليمنى رقم الإصدار.
– (1/100). بالإضافة، تفاصيل الإصدار مكتوبة بخط يدي باللغتين العربية والانجليزية خلف اللوحة.
– السعر الوحدة: (10$).

للذين يرغبون في المشاركة، أرجو منهم/منهن التواصل معي على:
– ايميل: muradsubay7@gmail.com
– الموقع: http://www.muradsubay.com

Announcement: Art@Home

Dear all,
I am truly pleased to inform you about the launching of Art@Home initiative. The objective of this initiative is to have artwork, which call for peace, access to Yemeni houses from various social groups. I believe that artwork for peace may restore the social coherence of Yemeni society especially in this time of war and difficulties.
I am, also, please to introduce the Edition No. (1) of Art@Home to you. Please see details as follows;
Edition (1):
– Name: Children without Schools, from Ruins Campaign (2015).
– Technique: stencil on cardboard 1200g, spray paint and acrylic.
– Size: 30cm X 30cm.
– No. of copies: (100).

  • Originality: handmade, signed by Murad Subay on the left corner and number of edition is handwriting on the right corner. In addition, details of edition is handwritten in Arabic and English on the back.
  • Unit Price: ($10).

If you are interested in participating in Art@Home Initiative, please contact me on:
– Email: muradsunbay7@gmail.com
– Website: http://www.muradsubay.com

Art at Home 1
Art at Home

النشاط التاسع من حملة “حُطام” The 9th activity of “Ruins” Campaign.

صور للنشاط التاسع ضمن حملة “حُطام” حول ما يتعرض له التعليم وأدواته من تجريف. رسمت الجدارية في 4 سبتمبر 2016، على ما تبقى من جدار مدرسة “النجاح”، قرية “بني وليد” مديرية “الحيمة الخارجية” واللتي تقع على بعد مسافة 72 كيلومتر تقريبا غرب العاصمة صنعاء.

جزيل الشكر لأبناء قرية “بني وليد” لترحيبهم بالعمل ولمساعدتهم في إنجازه ولحسن كرمهم.

Pictures of the 9th activity in “Ruins” campaign, about the exposure of education and its tools to deterioration. I painted the mural on September 4,2016 on the wall on what is left of the walls of “al-Najah School” located in Bani Waleed village, al-Haima district, 72 Kilometers west of the capital Sana’a.

Many thanks to the people of “Bani Walid” village welcoming the idea of painting onthe school, for helping me out for painting the mural and for their kind generosity

IMAG4143 IMAG4148 IMAG4153 IMAG4155 IMAG4157 IMAG4159 IMAG4161 IMAG4243 IMAG4133 IMAG4216

“Children without schools”Seal, my new mural in the 9th activity of “Ruins” campaign.

English text follow:

بينما يستعد الأطفال حول العالم للعودة إلى المدارس، يستقبل الأطفال اليمنيين العام الدراسي الجديد دون كتب، أو معلمين، او حتى مدارس.
بسبب الصراعات الإقليمية والداخلية في اليمن، أغلقت قرابة 3600 مدرسة وحرم من التعليم قرابة 1,8 مليون طفل يمني، فأصبح عدد الأطفال المحرومين من المدارس 3,4 مليون طفل حسب إحصاءات الأمم المتحدة.
ما يتعرض له التعليم وأدواته من تجريف هو قضية محورية كانت عنوان لحملة “حُطام” في نشاطها التاسع في تاريخ 4 سبتمبر 2016، للرسم على ما تبقى من جداران مدرسة “النجاح”، والتي تقع في قرية “بني وليد”، مديرية “الحيمة الخارجية”، وتبعد عن العاصمة صنعاء قرابة 72 كيلو متر.
تم استهداف مدرسة النجاح يوم أمس من قبل مقاتلات قوات التحالف، بعد أن كان قد زارها وفد من جماعة الحوثيين حسب كلام شهود العيان وطلاب المدرسة. لم تكن المدرسة أو أهل القرية تابعين لأي طرف نزاع، ولم يكن لهم أي ذنب فيما حدث. حوالي 1200 طالب، من ضمنهم 400 طالبة، حرموا من التعليم قبل بدء السنة الدراسية. كانت آثار خيبة الأمل واضحة عند الطلاب وعند أهل القرية عندما التقيت بهم، فهم يعلمون جيداَ كم أخذ من الوقت حتى تم بناء وتجهيز هذه المدرسة في قريتهم لتسع هذا الكم من الطلاب، ويعلمون أيضا أنه لن يعاد ترميم المدرسة في أي وقت قريب، بل قد يستغرق الامر سنين تبعاً لانتهاء الحرب.
مع ذلك، أبدى الطلاب حماسا كبيرا للدراسة ومواصلة تعليمهم بغض النظر عمّا حدث. بعضهم أخبرني بأنه لم يتبق لهم سوى سنة فقط لإنهاء تعليمهم، ولكنهم بإصرار شديد ينوون الذهاب إلى صنعاء أو إلى قرى أخرى لإكمال تعليمهم.
ما يقلقني هو العدد الهائل من الطلاب الذين لن يتمكنوا من السفر إلى قرى أخرى أو إلى العاصمة لإكمال تعليمهم بسبب الوضع المادي الصعب الذي يعاني منه الإنسان اليمني في هذه الأوقات. ومن هؤلاء، الفتيات اللاتي لن يكن بمقدورهن الذهاب إلى مدارس في قرى مجاورة بسبب بعد المسافة وبالتأكيد لن يتمكنّ من السفر أيضاَ.
مئات آلاف الأطفال اليمنيين يواجهون نفس المصير، بدون تعليم، سيكون الأطفال هم مقاتليّ الغد وأدوات بأيدي الجماعات المتطرفة.
اعتذر عن سوء جودة الصور، فلم أكن أحمل معي حينها سوى الكاميرا الخاصة بتلفوني، ولم يتمكن الأصدقاء من الحضور بسبب بعد المكان وسوء الأوضاع الأمنية.
ملاحظة: في الـ 25 أغسطس 2016، ذهبنا للرسم عن التعليم ضمن حملة حطام أنا وأصدقائي، أحمد فؤاد، ذي يزن العلوي، محسن الشهاري. أردنا الرسم على ما تبقى من جداران مدرسة “الخير” الواقعة في قرية “الشرفة”، عزلة “حظران”، مديرية “بني حشيش”. كنت قد نسقت مسبقا مع نقيب القرية ورحب بفكرة الرسم على جدار المدرسة، إلا اننا وفي النقطة الأمنية الأخيرة المطلة على قرية الشرفة استوقفنا من قبل مسلحين تابعة للحوثيين وتم اقتيادنا للمركز الأمني التابع لهم وتم حجزنا لحوالي نصف ساعة. بعدها تم التحقيق معنا والزامنا بتعهدات بعدم العودة للمنطقة إلا بإذن مسبق منهم. الإذن الذي حاولت بعدها ان احصل عليه ولكن دون جدوى.

While most children around the world are preparing to return to schools, Yemeni children welcomes the new school year without books, teachers or even schools.
Due to regional and internal in Yemen, nearly 3,600 schools were closed and nearly 1.8 million children were deprived from education, bringing the number of children without schools in Yemen to 3.4 million children, according to UN statistics.
The exposure of education and its tools to deterioration is a core issue, and is the title of the ninth activity of “Ruins” campaign. I painted my mural in September 4, 2016, on what is left of the walls of “al-Najah School” located in Bani Waleed village, al-Haima district, 72 Kilometers west of the capital Sana’a.
The school was targeted yesterday September 3, 2016, by Saudi-led coalition fighter jets after a delegation of Houthis visited the school, according to eyewitnesses and school students. Neither were the school or the village inhabitants affiliated to any conflict party nor did they have any guilt in what happened. About 1,200 student, including 400 female students, were deprived from education before the beginning of the school year. The disappointment was clear on the faces of the students and village residents when I met them. They were well aware of how much time did it take to have a school constructed and equipped to accommodate this many students in their village, and they were also well aware that the school will not be renovated any time soon, rather it may take years depending on the war end.
However, the students showed great enthusiasm to continue their education regardless of what happened. Some of them told me that they had only one year left for them to finish their high school, but still intended to go to Sana’a or other villages to finish their education.
What worries me is the sheer number of students who would be unable to travel to other villages or to the capital Sana’a to continue their education because of the difficult financial situation of their families. Among these are the girls who would not be able to attend schools in near-by villages because of the large distance, and they certainly would not be able to travel to Sana’a as well.
Hundred thousands of Yemeni children face the same fate, without education, the children of today will be tomorrow’s fighters and tools in the hands of extremists groups.
I apologize for the poor quality of the images, I had only the camera of my phone, and my friends were not able to accompany me due to the far distance of the place and the poor security conditions.
Note: In August 25, 2016, My friends and I traveled to paint about education in “Ruins” campaign, my friends were: Ahmed Fuad, Thi Yazan al-Alawy and Muhsen al-Shahary. We were planning on painting on the walls of a school called “al-Khair School” located in “al-Sharafa Village” in Bani Hushaysh area. I had already coordinated with the head of the village and he welcomed the idea of painting on the walls, however, when we encountered the last security checkpoint, a group of Houthi fighters stopped us and detained us in a security center run by them for half an hour. They investigated us and made us write a pledge not to return to the same area unless with a permission from them. Permission that I had worked hard to get, but to no avail.

 

IMAG4233 IMAG4234