جدران صنعاء ترقص فرحاً زينتها حملة لونية اقترحت على" فيس بوك"

الثلاثاء , 3 أبريل 2012 م

نجلاء حسن
الجدران المخترقة بالرصاص. تلك التي عانت طيلة عام من عبارات “مع وضد”، وظلت مساحات متاحة للعبث، اليوم صارت أجمل.
لم يعد النظر إليها يعيد إلى ذاكرتك وجع صراعات دارت بالقرب منها، مواجهات راح ضحيتها كثيرون، بل يجعلك تبتسم، يرسم في عينيك بهجة، لأنها تغطت بالفرح واللون، وأصبحت مساحة لا تعرف الحزن.
“لون جدار شارعك” الحملة اللونية الأجمل كنتاج للثورة الشعبية السلمية في اليمن، كانت فكرة أطلقها على فيس بوك الفنان الشاب “مراد سبيع”، ليرى بعد أقل من أسبوعين نتاجها ألواناً في الشوارع يرسمها هواه وفنانون.


على صفحة مخصصة على فيس بوك للحملة يعرفها القائمون عليها بأنها:”تظاهرات لونيه لتملأ فراغات تشعرنا بالملل والجمود”، وهي بالفعل كذلك، فالجدران الجامدة والأسوار التي طالما جعلتك تشعر بعداء ما تجاهك اليوم تبتسم وتتحدث معك، وتدعوك للحياة.
الحملة تهدف بحسب أدبياتها لنشر روح التسامح وتعزيز حب الجمال ما من شأنه، إزالة الكراهية التي انطوت عليها شعارات كتبها أنصار الأطراف المتصارعة على جدران شوارع صنعاء والمدن اليمنية.
مؤسسها مراد سبيع يقول أن تدخل الفن في هذه اللحظة له من الأهمية في إبعاد الناس عن الإمعان في الكراهية أو الانزلاق مجدداً في أتون العنف، في إشارة منه إلى ما ظلت تحمله الجدران من خلافات فكرية حتى بعد ما آل إليه الحال في البلاد.
يقول الفنان التشكيلي طلال النجار في حديثه لـ”الغد”: “لم أتابع الحملة عن كثب لكنها فكرة جميلة ورائعة وطالما حلمت ونحن مدينة الأسوار المحيطة بكل ما هو جميل أو غير مرغوب في معرفة ما خلفه لجهة الأمن، حلمت بأن ترسم الجدران، بدلاً من أن تكون أسواراً جامده تخفي الحديقة”.
تقوم الحملة على جهود ذاتية، وعندما بدأها سبيع يقول بأن أقارب وأصدقاء تبرعوا له بثمن الألوان، لذا وجه دعوة في تصريح صحفي له منشور في الحياة اللندنية إلى الفنانين الهواة لمشاركته في الحملة.
على صفحته على فيس بوك نشر مراد سبيع رسالة من الفنانة التشكيلية آمنة النصيري جاء فيها: “ابني العزيز مراد سبيع, إن التأسيس لما نسميه فن الشارع هو الخطوة الأجمل في مسيرة الثورة, نحو بناء يمن متغير متأنق رغما عن الفقر والتخلف, أحييك على جهدك أنت والشباب الموهوبين في الخروج بالفن إلى الناس, وتزيين وجه المدينة الحزينة, التي لم تعرف بهجة اللون وثورة الفن, والفرح منذ سنين طويلة. خالص المحبة والتقدير لكم جميعا”.
وإذ انشرها هنا أشير إلى أن الحملة لم تجذب إليها فقط الهواة من الفنانين لكنها كانت أحلاماً للكبار منهم ولاقت دعماً منهم أيضاً، وهو ما سيضمن لها الاستمرار والازدهار في محافظات أخرى.
وكما يقول مراد سبيع في تصريحات صحفية أن الوقت الحالي هو الأنسب لأن ننزل للشارع ونرسم، وبخاصة للمناطق التي تضررت، ويضيف: “ننزل إلى المناطق التي تحتاج.. الصماء التي لا تعبر عن شيء.. نعمل فيها شيئاً ونجعلها وخليها تتكلم على الأقل”. وهي دعوة يأمل أن يعيها الشباب ويتفاعل معها.

أقرأ المزيد..

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s