الجدران تتذكر وجوههم
الثورة المدنية الراقي و المبادرة الأنسانية الغير مسبوقة والمحاكمة الأكثر عدلاً وأنصافاً والأكثر صخباً وصيتاً وشهرة
حملة الجدران تتذكر وجوههم الحملة المحاكمة الأكثر جراءة وشجاعة ووفاء وصدق وعدل لدماء قادة التغيير في اليمن الذين دفعوا حياتهم وحرياتهم ثمن مناهضتهم للظلم والاستبداد كي نعيش احرار كما خقلنا الله وولدتنا امهاتنا التحية والأجلال لرواد هذه الثورة الرائعة التي اسست وبحق فن راقي وفكر مدني راسخ وعززت من قيمة الانسان اليمني وكرامته وحريته .التحية الخالصة لثائر الفريد والفنان القدير مراد سبيع ورفقائه التحية لصحفي والحقوقي القدير سامي غالب ولكل من ساهم في انجاح هذه الحملة وبلوغها اهدافها السامية .
(محمد عبد الودود )
محمد عبدالودود