مراد سبيع يكتب: العطش أسوأ فصول الحرب اليمنية/ على “هنــا صوتك”

Huna Sawtak

مراد سبيع يكتب: العطش أسوأ فصول الحرب اليمنية

water_teaser

رحلة شاقة جدا، هي رحلة البحث عن المياه في اليمن. وتصبح هذه الرحلة كل يوم أصعب من اليوم الذي سبقه. كانت اليمن مهددة بنضوب المياه من مدنها قبل أعوام، واليوم انتقل البلد من مرحلة البلد المهدد إلى البلد الذي يعيش واقع العطش.

مع هذه الحرب، طفت المشكلة إلى السطح أكثر، فالبحث عن المياه أصبح مهمة صعبة للغاية. الكهرباء والغاز والبترول ومشتقاته لم تعد أولوية عند الإنسان في اليمن، تحولت من مطلب أساسي إلى مطلب ثانوي في ظل تدهور الأوضاع كل يوم. الماء لا غنى عنه ومع هذا توفره أصبح أمرا صعبا جداً وإيجاده يحتاج إلى مشقة.

في بداية أزمة المياه في المدينة، بادر بعض المواطنين الذين لديهم الإمكانيات المادية بتوفير شاحنات مياه وتوزيعها في الحارات لتزويد الناس بالمياه. فخرجت النساء والأطفال في طوابير طويلة ومتعبة لأجل تعبئة “الدبّات

.بالمياه”. المرأة تتحمل النصيب الأكبر في معاناة الحرب، وذلك عبر محاولة توفير ما تيسر في ظل البطالة التي طالت الرجل اليمني جراء الحرب وما سبقها من صراعات وأزمات.

2015-07-04 13:49:25 epa04831577 Yemenis wait to fill jerrycans with water from a donated source amid disruption of water supplies, in Sana'a, Yemen, 04 July 2015. Many Yemenis are suffering from a lack of basic services and resources, in a humanitarian disaster dramatically worsened by a blockade imposed by the Saudi-led coalition targeting the Houthi rebels' and allied positions in the impoverished Arab state.  EPA/YAHYA ARHAB

2015-07-04 13:49:25 epa04831577 Yemenis wait to fill jerrycans with water from a donated source amid disruption of water supplies, in Sana’a, Yemen, 04 July 2015. Many Yemenis are suffering from a lack of basic services and resources, in a humanitarian disaster dramatically worsened by a blockade imposed by the Saudi-led coalition targeting the Houthi rebels’ and allied positions in the impoverished Arab state. EPA/YAHYA ARHAB

 

 

 

 

 

 

 

في أحد بيوت الجيران، تخرج النساء والأطفال ليقضوا فترات طويله في الانتظار لتعبئة دبّات المياه، وقد يتكرر هذا المشهد مرتين في اليوم، أو أكثر. في أحسن الأحوال يستأجر الجيران عربات يقودها مجموعه من الشباب أو الأطفال لتحمل الدبّات المعبئة مقابل أجر زهيد. (نقل المياه على العربات وظيفة استحدثت أثناء هذه الحرب كالعديد من الوظائف الاخرى). ما يتم تعبئته يكفي عادة من يومين إلى أربعة أيام، كل بحسب حجم أسرته، وحاجتهم للاستعمال. فهناك نظافة المنازل التي لم تعد يوميه بسبب شح المياه، فضلا على أن هذا هو فصل الصيف الذي يفترض أن يكون استحمام الفرد فيه كل يومين على أقل تقدير، ولكنه تحول إلى مرة كل أسبوعين أو أكثر .وباستخدام كمية قليلة من المياه. أواني المطبخ والملابس المتسخة تتكدس من يوم لأخر، وهذا بدوره يخلق بيئة مناسبة لتكاثر الجراثيم والحشرات كالذباب والصراصير وغيرها

اُغرق الناس في هموم كثيرة حتى وصلوا إلى أصعبها ألا وهو “الماء”. ماذا بعد ليغرق فيه الناس! الوضع سيء في صنعاء فكيف سيكون في مدينة عدن، تعز، الحديدة، ومدن يمنية أخرى؟ بلا شك الوضع كارثي ومضاعف ومؤسف جدا هناك. في المدن أصبح مشهد الطوابير تمتد لعشرات الأمتار لدبّات الماء التي ترافقها النساء والأطفال والرجال في بعض الأحيان. الناس ساخطون جدا على هذه الحرب وعلى الوضع وعلى الأطراف السياسية والدينية التي ذهبت بهم إلى حرب ليس لهم فيها لا ناقة ولا جمل، والتي جعلت من الماء والخدمات الأخرى مطالب صعب نيلها.

2015-07-04 13:49:25 epa04831554 Yemenis fill buckets with water from a donated source amid disruption of water supplies, in Sana’a, Yemen, 04 July 2015. Many Yemenis are suffering from a lack of basic services and resources, in a humanitarian disaster dramatically worsened by a blockade imposed by the Saudi-led coalition targeting the Houthi rebels' and allied positions in the impoverished Arab state.  EPA/YAHYA ARHAB

2015-07-04 13:49:25 epa04831554 Yemenis fill buckets with water from a donated source amid disruption of water supplies, in Sana’a, Yemen, 04 July 2015. Many Yemenis are suffering from a lack of basic services and resources, in a humanitarian disaster dramatically worsened by a blockade imposed by the Saudi-led coalition targeting the Houthi rebels’ and allied positions in the impoverished Arab state. EPA/YAHYA ARHAB

غالبية الناس غير قادرين على تحمل التكلفة المرتفعة لمواد العيش بسبب حرب الداخل والخارج التي فرضت على جميع اليمنيين. حرب تبشر بمجاعة قد تطال 20 مليون يمني بحسب إحصائيات ذكرتها جريدة “الجارديان” .البريطانية، إضافة إلى إعلان الأمم المتحدة إنذار من الدرجة الثالثة في خطورة الوضع الإنساني، والذي يعتبر من أقصى الدرجات خطورة

 الوضع سيزداد سوء مع استمرار الحرب وصعوبة إيصال المعونات للمنكوبين والمتضررين.

 العطش أسواء فصول الحرب، وهذا هو الفصل الذي يمر به اليوم الملايين من اليمنيين.

رابط المقال..

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s