فنان يمني يشجع الشباب على تجميل الشوارع بجداريات ولوحات ملونة/ الشرق الأوسط

الرئيسية

السبت – 27 شهر رمضان 1437 هـ – 02 يوليو 2016 مـ – رقم العدد13731

فنان يمني يشجع الشباب على تجميل الشوارع بجداريات ولوحات ملونة

لنبذ الكراهية والصراعات والتوجه إلى بناء بلادهم
الثلاثاء – 16 شهر رمضان 1437 هـ – 21 يونيو 2016 مـ رقم العدد [13720]
لوحة كتب عليها العيش بسلام
تعز: «الشرق الأوسط»
في محاولة لنشر السلام والفن، أمضى الفنان اليمني مراد سبيع السنوات الست الأخيرة يزين شوارع صنعاء بجداريات ولوحات ملونة، لكي يناقش المجتمع قضايا سياسية حساسة وأخرى اجتماعية.
فمنذ تفجر انتفاضات الربيع العربي عام 2011، رسم سبيع مئات اللوحات والجداريات على الجدران المتداعية في صنعاء التي تمزقها الحرب، وذلك من أجل لفت الأنظار للمعاناة والظلم الذي يعانيهما ملايين اليمنيين في وقت تطوق فيه الحرب والفقر والثورة بلدهم.
وأطلق سبيع حتى الآن خمس حملات فنية تركز كل منها على أبعاد مختلفة للصراع، منها عمليات الخطف والاختفاء القسري ليمنيين منذ تفجر أحدث انتفاضة، إضافة إلى الفساد والفقر وقتل المدنيين واستخدام الطائرات بلا طيار والدمار واسع النطاق للبنى التحتية في البلاد.
وقال مراد سبيع بينما يرسم أحدث جدارياته قرب البنك المركزي اليمني: «اليوم نحن في المنطقة التي يوجد فيها خلفنا البنك المركزي اليمني، نريد أن نوصل رسالة أنه في الاقتصاد يجب أن يكون هناك حلول حقيقية وإيقاف للفساد وتدهور الاقتصاد اليمني».
وتفاقم تدهور الاقتصاد اليمني في أعقاب تفجر الحرب الأهلية التي بدأت في مارس (آذار) عام 2015، عندما شن تحالف تقوده السعودية هجوما جويا للإطاحة بالحوثيين، وإعادة حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي بعد أن طردها المقاتلون الحوثيون من العاصمة صنعاء ومدن وبلدات كبرى في أنحاء البلاد.
وتسبب القتال حتى الآن في مقتل أكثر من ستة آلاف يمني، وتشريد ما يزيد على مليوني شخص، وإدخال البلاد التي تعاني من الفقر أصلا في واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم.
وسمى سبيع أحدث حملاته «حطام»، ويرسم فيها لوحات على جدران المباني التي تضررت في الحرب، وذلك كنصب تذكاري لألوف الأشخاص الذين فقدوا حياتهم في الصراع.
وقال الفنان اليمني: «أنا والأصدقاء رسمنا كثيرا من الجداريات، كانت هناك قضايا كثيرة حول الاختطاف، حول الدرونز – الطائرات بلا طيار – وقضايا شاملة أيضا. ثم في آخر جدارية ما تبقى منها هي في آخر حملة حطام في هذه الحرب حول الحصار».
ولا يرسم سبيع لوحاته بمفرده، وإن كان هو الفنان الرئيسي. فعلى مر السنين، كان يدعو الشباب الذين يقطنون الأحياء القريبة من المنطقة التي يرسم فيها للانضمام له، وقد استجاب المئات لدعوته. ويؤكد سبيع أن الفن هو أفضل وسيلة سلمية ومؤثرة للتنديد بالقمع، وتسليط الضوء على المعاناة، مضيفا: «الأعمال الفنية والألوان والرسم وما إلى ذلك هي دعوة خالصة ونظيفة ومسالمة لليمنيين بشكل عام لنبذ الكراهية والصراعات، والتوجه إلى بناء بلادهم والتوقف عن تدميرها. سئمنا ما وصلنا إليه اليوم، سئم اليمنيون كثيرا هذه الحروب والصراعات».
وحصل سبيع على جوائز عالمية أكثر من مرة على التعبير السياسي الذي يقوله في أعماله الفنية.
فقد نال جائزة من منظمة المؤتمر الإسلامي الأميركي على عمله الخاص باليمنيين المختفين قسرا، الذين خطفوا على مدى سنوات بسبب انتماءاتهم وتصريحاتهم السياسية. كما نال جائزة الفن من أجل السلام التي تمنحها مؤسسة فيرونيزي الإيطالية. وفاز هذا العام بجائزة حرية التعبير عن فئة الفنون التي تمنحها منظمة «إندكس أون» البريطانية سنويًا.
وعلى الرغم من الجوائز التي حصل عليها، يؤكد سبيع أن ما ناله جاء بفضل دعم أصدقائه وعائلته والشعب اليمني، مشددا على أن العمل الجماعي هو الذي سيحدث فارقا هائلا في اليمن

رسام يقضي ست سنوات لتزيين شوارع صنعاء/ العرب

الثلاثاء 28 يونيو/حزيران 2016

رسام يقضي ست سنوات لتزيين شوارع صنعاء

مراد سبيع يشجع الشباب على تجميل الشوارع بجداريات ولوحات مزينة مؤكدا أن الفن هو أفضل وسيلة سلمية ومؤثرة للتنديد بالقمع وتسليط الضوء على المعاناة.

العرب [نشر في 2016\06\21]

صنعاء – أمضى الفنان اليمني مراد سبيع السنوات الست الأخيرة يزين شوارع صنعاء بجداريات ولوحات ملونة في محاولة لنشر السلام والفن ولكي يناقش المجتمع قضايا سياسية حساسة وأخرى اجتماعية.

فمنذ تفجر انتفاضات الربيع العربي في 2011 رسم سبيع المئات من اللوحات والجداريات على الجدران المتداعية في صنعاء التي تمزقها الحرب، وذلك من أجل لفت الأنظار إلى المعاناة التي يمر بها الملايين من اليمنيين في وقت تطوق فيه الحرب بلدهم.

وأطلق سبيع حتى الآن خمس حملات فنية تركز كل منها على أبعاد مختلفة للصراع، منها عمليات الخطف والاختفاء القسري ليمنيين، إضافة إلى الفساد والفقر في البلاد.

وقال مراد سبيع، بينما يرسم أحدث جدارياته قرب البنك المركزي اليمني، “اليوم نحن في المنطقة التي يتواجد خلفها البنك المركزي اليمني. نريد أن نوصل رسالة مفادها أنه لا بد من حلول حقيقية لإيقاف الفساد الذي ينخر الاقتصاد اليمني وتدهوره”.

وسمى سبيع أحدث حملاته “حطام” ويرسم فيها لوحات على جدران المباني التي تضررت في الحرب، وذلك كنصب تذكاري لألوف الأشخاص الذين فقدوا حياتهم في الصراع.

ولا يرسم سبيع لوحاته بمفرده وإن كان هو الفنان الرئيسي، فعلى مر السنين كان يدعو الشباب الذين يقطنون الأحياء القريبة من المنطقة التي يرسم فيها إلى الانضمام إليه، واستجاب المئات لدعوته.

ويؤكد سبيع أن الفن هو أفضل وسيلة سلمية ومؤثرة للتنديد بالقمع وتسليط الضوء على المعاناة.

وقال “الأعمال الفنية والألوان والرسم وما إلى ذلك هي دعوة خالصة ونظيفة ومسالمة لليمنيين بشكل عام إلى نبذ الكراهية والصراعات والتوجه إلى بناء بلادهم والتوقف عن تدميرها”.

وحصل سبيع على جوائز عالمية أكثر من مرة على التعبير السياسي الذي يقوله في أعماله الفنية. فقد نال جائزة من منظمة المؤتمر الإسلامي الأميركي على عمله الخاص باليمنيين المختفين قسرا والذين خطفوا على مدى سنوات بسبب انتماءاتهم وتصريحاتهم السياسية. كما نال جائزة الفن من أجل السلام التي تمنحها مؤسسة فيرونيزي الإيطالية، وفاز هذا العام بجائزة حرية التعبير عن فئة الفنون التي تمنحها منظمة إندكس أون البريطانية سنويا.

إقرأ المزيد..

اليمن .. مراد سبيع فنان يمني يطلق مبادرة لتجميل العاصمة بالجداريات/ قناة الجزيرة

 فيديو نشرته قناة “الجزيرة”، الذي تحدثت فيه عن حملات الرسم على الجدران

الفنون المدينية: رسائل على جدران مدن عربية

جريدة السفير


“في صنعاء كذلك، رسمٌ متواصل على ما تبقى من المدينة. رسم مراد سبيع سابقاً على ركام المدينة مشروعه “حُطام”. صارت المباني المدمرة جزئياً دفتراً مفتوحاً له، وحوّلها إلى رسائل مضادة للحرب، نال بعدها جائزة “الفن من أجل السلام”. عاد سبيع في 16 آذار/ مارس الحالي ليحتل الشارع، ودعا معه ناس المدينة للمشاركة في الرسم على جدران شارع الرباط في صنعاء، فَقَدِم منهم رجال ونساء وأطفال وكبار. لا يعود مهماً هنا “جودة” العمل الفني بالمعنى التقني، لكن أن يستعيد سكان المدينة سيطرتهم على جزء من الحيز المعماري الذي يشغلونه، أن يكون لهم حق ترك أثر ما عليه، وأن ينقل هذا الأثر أملهم بيمن بلا حرب.

هذه الفنون التي تجاهلت الوسائط الكلاسيكية، يصنعها شباب يعتبرون المدينة مساحة ضرورية للعمل وعرض الأفكار، يرونها ستوديو كبيرا. أهمية الفن المديني تكمن أولاً في كونه (غالباً) غارقا في الهم الاجتماعي والسياسي. وفي كونه ثانياً يقدّم رؤية مختلفة لدور الفنون واستعمال الحيّز. عليك أن تركّب أفكارك مع المدينة أولاً، ثمّ أن تعيد تركيب العمل (ربما مع فنان جديد) فوق العمل الأول الزائل أو المتغيّر، وربما بتقنيات أخرى، ودائماً بنظرة مختلفة. تتراكم طبقات المدينة ويغمر بعضها البعض.
لا يكترث من يرسم على حائط بإمكانية أن يأتي أحدهم ليخرب عمله أو يعدله لاحقاً. الفن هنا سريع الزوال نسبياً، يعبر المدينة عبوراً سريعاً كما نفعل نحن حين نمر من مكان العمل إلى مكان السكن.. فن المدن يخترع أساليب لتطويع الأسطح المدينية العامة في خدمة الفكرة البصرية، صار مع الوقت جزءاً من الهوية البصرية لمدن عالمية كبرى وحركة فنية معترف بها، ويزداد تقبّلها في العالم العربي، خصوصاً بعد أعوام الثورات المتنقلة التي احتاجت الجدران لتقول قولها.”

من مقال للكاتب/ صباح جلول
جريدة “السفير”

جريدة السفير 1
إقرأ المزيد

“Murad” – Film by: Abdurahman Hussain

“Elites and Politicians did not represent Yemenis well and they let them down, but there is no doubt that things will change. It won’t last forever. People will get to the stage where they demand a state, a just state – free of corruption. They will definitely pursue that.”

“Yemenis love beauty by nature, and for four years now, the murals in the streets haven’t been touched or destroyed by the Yemeni citizens.”

“Murad” A short film
By the brilliant: AbduRahman Hussain

خُذل اليمنيون من قبل ساستهم ونخبهم، لكن بلا شك الزمن يتغير وسيصل اليمنيون الى فكرة حاجتهم إلى الدولة، وسيخرجو لأجل الدولة، دولة مدنية، دولة عادلة ودولة خالية من الفساد. لا بد أن يخرجو”

“اليمنيون بطبعهم يحبون الجمال، ولأكثر من أربعة أعوام، لم تتعرض الجداريات للطمس من قبل المواطن اليمني.”

من فيلم قصير بعنوان “مراد”
للعبقري: عبدالرحمن حسين

 

كلمتي أثناء تسلمي لجائزة “حرية التعبير 2016” إنجلترا

يشرفني ان أكون هنا معكم جميعاً اليوم، ولهذا، أود أن اشكر منظمة “Index On Censorship” على منحي هذه الجائزة، على إيمانهم بي واعترافهم بعملنا في الوطن.

وأود أن أشكر أصدقائي الذين ينضمون لي في كل مرة للرسم على جدران الشوارع، والذين يتشاركون معي نفس المخاوف بشأن القضايا المهمة. أريد أيضاً أن اشكر الناس الطيبين في اليمن والذين ساندونا دائما ولطالما كانوا روح كل حملة أطلقتها للرسم على جدران الشارع.

أود أن اغتنم هذه الفرصة الليلة لتسليط الضوء على واحدة من أكبر المخاوف بالنسبة لي وبالنسبة للكثير من اليمنيين. كما يعلم الكثيرون منكم، اليمن تمر بأصعب الأوقات في تاريخها مع اندلاع الصراعات الداخلية والإقليمية. عانى اليمنيون كثيراً حتى قبل اندلاع هذه الصراعات، واليوم يخوضون هذه الأوقات الصعبة بمفردهم، ولكن يبدو ان الخسائر الثقيلة التي يتحملها اليمنيون كل يوم ليست كافية حتى الآن لجذب انتباه المجتمع الدولي والإعلام.

أهدي هذه الجائزة اليوم إلى الأشخاص المجهولين الذين يكافحون من أجل البقاء على قيد الحياة، وأنا لا أتحدث عن أولئك الذين يخوضون هذه الصراعات بأسلحتهم. بالأحرى، أنا اتحدث عن كل شخص يعاني من إصابة خطيرة، او فقد أحد افراد اسرته أو محبوبيه، أو فقد منزله أو مدرسته أو وظيفته، أو كافح للحفاظ على اسرته على قيد الحياة عندما كانوا يموتون جوعاً بسبب الحرب. هؤلاء النساء، الرجال والأطفال هم الأبطال الحقيقيين الذي يجب علينا جميعا أن ننحني لهم إجلالا واكبارا لمواصلتهم الحياة وتمسكهم بها.

لذلك، لكل رؤساء وملوك وقادة العالم الذين اساؤوا ويسيئون استخدام سلطتهم، صحيح انكم قد لا تحاكمون ابداً، ولكن يجب أن تعرفوا انكم تتركون ورائكم إرث قذر في الوقت عينه الذي ينبغي بكم ان تركزوا على القضايا الحقيقية التي تواجه البشرية، بدلاً من إلقاء الحروب الطائشة وإشراك العالم في قتل بعضهم بعضاً.

مرة أخرى، أشكر منظمة “Index On Censorship” وفريقها على منحي هذه الجائزة، واشكركم جميعا لاستماعكم لي أشارك مخاوفي معكم. دعونا نأمل أن يسود السلام في اليمن بأسرع ما يمكن.

شكرا لكم.

جائزة حرية التعبير البريطانية 2016
جائزة حرية التعبير البريطانية 2016

مراد سبيع يكتب: اليمن.. موت الأطفال وتجارة الجثث

Huna Sawtak

مراد سبيع يكتب: اليمن.. موت الأطفال وتجارة الجثث

في وسط دمار الحرب الهائل، تضيع التفاصيل الصغيرة الأخرى والتي من شأنها أن تؤثر على حيواتنا بقوة ولكن بطرق غير مباشرة. أين بإمكان الشخص أن يخرج إلى الشارع مع أطفاله ليرى جماجم مهشمة وأطراف مقطعة لأطفال آخرين ولضحايا الحرب في اللوحات الإعلانية على امتداد الشارع! هذا ما يحصل في مدينتي صنعاء.

تنتشر لوحات إعلانية بجميع المقاسات في شوارع صنعاء، ولكن هذه اللوحات لا تحوي إعلانات لسلع تجارية كما يحدث في بقية العالم، بل تعرض فيها أطراف مقطعة وجماجم مهشمة عن جرائم حصلت بحق مواطنين وجنود يمنيين. نشر مثل هذه اللوحات لا يعتبر فقط جريمة بشعة، فهي أولا استغلال لجثث الضحايا وتطويعها لأجل طرف معين لإثارة الكراهية عند المارة. وثانيا هي مؤذية للمشاهد وخصوصا للأطفال، حين تجعل من هذه المناظر أمرا طبيعيا في نظرهم. اللا مبدأ هو المبدأ الذي ترتكز عليه الحرب وأطرافها في اليمن.

20150705_153202

بين مطرقة الحرب وسندان الجوع، الأمراض والجهل، هناك الإنسان اليمني المخذول من قبل نخبه السياسية السيئة العاجزة عن عمل شيء. الأطفال والمدنيون يكمنون في التفاصيل، وتفاصيل الحرب مهملة.

في منطقة بني حوات، مديرية بني الحارث محافظة صنعاء حيث قتل قرابة ال 27 مدنيا، غالبيتهم أطفال في أولى أيام الحرب، بدأت أمشي في ركام المنازل التي دمرت هناك، التقيت بسكان من المنطقة وأخبروني أنهم في اليوم الذي سبق مجيئي، وجدوا بقايا “يد” لإحدى الضحايا بعد مرور حوالي 40 يوما من الحادثة الكارثية. حينها قلت لنفسي، أي حظ سيء طال هذه المنطقة!  فهي منطقة فقيرة، مبانيها عشوائية وأسقف منازلها من التراب والخشب. حتى رفع الركام في مثل هذه المناطق يكون غالبا بطريقة عشوائية، فيقضي على من قد تكون له فرصة بالنجاة من الركام، والسبب في ذلك عدم وجود مؤسسات تقوم بهذا العمل في مثل هذه الظروف. في الحروب تتحول منازل الفقراء إلى قبور.

  هناك في بني حوات كان ثمة رجل أعمى يرتدي النظارة السوداء ويمشي مستعينا بعصى بيده. قتلت في القصف زوجته وطفلته. كل ما كان بوسعه أن يفعله ليروح عن نفسه، هو أن يرفع صوته أمام جمع من سكان المنطقة بانه يريد تعويض عن موت زوجته بأن يزوجوه بزوجة رئيس مجلس النواب “البرلمان اليمني”. طلب غريب ومعاناة حزينة لإنسان يقبع في تفاصيل الحرب. أطفال يحكوا ويبكوا أصدقاءهم الذين لقوا حتفهم في القصف الذي قتل قرابة ال 15 طفل هناك.

img_3226

بين أكثر من 100 يوم من الحرب تضيق موارد الحياة فتضيق الحياة على الناس. جميع الخدمات شبه مشلولة. الطوابير تمتد لأجل الماء والغاز والبنزين والمواد الغذائية. هذه هي النتيجة الأولية فقط، دون أدنى شك سيكون الوضع أكثر كارثية بعد مئة يوم أخرى، فهذه الحرب بلا أفق وتبدوا دون نهاية، وأيامها ثقيلة كثقل الجبال. 100 يوم أخرى للحرب، فقط ليضيع المزيد من اليمنيين في تفاصيل الحرب المهملة.

رابط المقال..

مراد سبيع يكتب: جداريات فنية مقابل القنابل

Huna Sawtak

مراد سبيع يكتب: جداريات فنية مقابل القنابل

المنزل يهتز كمريض بالحمى، نهرع أنا وأسرتي من الغرفة المواجهة للشارع إلى الصالة التي تقع وسط الشقة، ثم يلي اهتزاز المنزل صوت انفجار يصم الآذان. بعدها نهرع جميعا أنا وأسرتي لننظر من نافذة الشقة التي تقع في الدور الرابع من العمارة. يا الله، عمود انفجار هائل شبيه بـ “عش الغراب” الذي يلي انفجار قنبلة ذرية. في البداية كنت متأكدا أن هذا الانفجار حدث في معسكر الشرف الذي يبعد حوالي 250 متر عن شقة العائلة، كنت متأكدا من هذا، لأن حجم الانفجار كان هائلا. بعد فترة عرفنا بأن الانفجار قد حدث في جبل عطان الذي يحوي مخازن للأسلحة، وأن استهدافه كان بقنبلة “فراغيه” من قبل قوات التحالف التي تقودها السعودية.

بعد أسابيع من الانفجار الهائل في فج عطان، صحوت وأيقظت أخي الأصغر من نومه وقلت له “هل تأتي معي إلى فج عطان؟”، صحا بسرعة وأخذ كاميرته وانطلقنا معا. قضينا وقتا طويلا في البحث عن حافلة تأخذنا إلى المنطقة. عندما نزلنا من الحافلة، فتح أخي نجيب كاميرته ليبدأ بالتقاط الصور. قمت بفعل نفس الشيء ولكن بكاميرا تلفوني الجوال. جل ما التقطته عدسة الكاميرا هي شوارع ممتلئة بالأبواب والسيارات المدمرة والمباني المحترقة.

2015-06-13 10:49:18 epa04797445 Yemeni artists spray graffiti on an inner wall of an airstrike-destroyed building to commemorate the victims of an airstrike of the Saudi-led coalition, in Sana'a, Yemen, 13 June 2015. According to UN estimates, at least 2,200 people have been killed and more than 10,000 others injured in Yemen since the Saudi-led coalition launched airstrikes in late March against the Houthi rebels and their allies who forced Yemeni President Abdo Rabbo Mansour Hadi out of the country.  EPA/YAHYA ARHAB

 استمررنا بالمشي، وبدأت بالتقاط بقايا قنابل يدوية تناثرت من مخازن الأسلحة التي كانت في بطن الجبل بدلا من التقاط المزيد من الصور. حينها نبهني شقيقي، والذي قد كان زار المنطقة في وقت سابق، بأن القنابل قد تحوي مواد سامة، فرميتها من يدي. استمررت بالتقاط الصور في الشارع الرئيسي ولم أجرؤ على التعمق في المنطقة. كان هناك صوت طائرة حربية تقترب، أعقبها صوت هزني بقوة. إنها أول مرة أتعرف فيها على صوت مضاد الطائرات الذي كان مخبئا في مكان ما حولنا. تسمرنا أنا وشقيقي وخمسة أشخاص آخرين كانوا يلتقطون الصور مثلنا. ثم بسيارة هيلوكس مارة بجوارنا تتوقف في وسط الشارع. قال لنا صاحبها “اصعدوا”. صعدنا إلى السيارة نحن والخمسة الآخرين، ثم انطلقت بنا السيارة إلى خارج منطقة فج عطان فتوجب شكر مالك السيارة.

 لم تبارح ذهني منطقة فج عطان بعد ذلك الانفجار الهائل. فكانت المنطقة الثانية التي قررت الذهاب إليها والرسم فيها مع أصدقائي. انطلقت اليها مرة أخرى، ولكن هذه المرة رافقني صديقي الفنان ذي يزن العلوي. دخلنا من إحدى الشوارع الفرعية للمنطقة صعودا نحو الجبل. وكلما صعدنا أكثر، كلما كان الدمار أكثر.

11214355_1750218205204921_1430282143081969325_n

وصلنا إلى الحدود بين المدينة والجبل، تمتد بينهما حقول أشجار القات شبه العارية من الأوراق. التقى ناظري برجل معاق على كرسي متحرك وامرأة تطبخ الغداء في قدر موضوع بين حجرتين ونار وقودها الحطب. جاء شاب صغير يخبرنا بأن ابن المرأة قد توفي قبل أسبوعين أثناء لعبه بلغم انفجر بين يديه. سألتهم عن مسكنهم، فأشاروا لبيت دمر تماما فأصبحوا يعيشون في منزل مملوك لشخص آخر. عندما سألونا عن مرادنا قلت لهم: “نريد أن نرسم عن الكارثة التي حدثت هنا”. أذنت لنا المرأة بالرسم على بقايا جدار غرفة داخل منزلها. كانت المنطقة خالية من الناس. علمت من الأسرة بأن الناس قد نزحوا من المنطقة بعد الانفجار. وسألتهم عن حقول القات ولماذا الأشجار تبدوا عارية من الأوراق، فكانت إجابتهم مفاجئة لي، حيث إن قوة الانفجار نزعت أوراق الأشجار وأحرقت الحقول القريبة منه.

عدنا بعد يومين لنرسم في المنطقة مع بعض الأصدقاء. ذي يزن الذي رسم معي، محسن الشهاري، حنان الصرمي، عبد الرحمن حسين وهديل الموفق. كان عبد الرحمن يصور فيلما عن نشاط المجموعة، وحنان تلتقط صورا فوتوغرافية. محسن يساعد ذي يزن في جداريته، وهديل تساعدني في جداريتي. بعض مصوري الوكالات جاءوا والتقطوا صورا لعملنا في المنطقة. كنت قلقا على حياتي وحياة أصدقائي حينها، وتبادرت إلى ذهني فكرة المغادرة فورا. بعدها بدقائق، انتهينا من الرسم، وقفلنا عائدين تاركين منطقة فج عطان مع جداريتين ترمزان لحجم الدمار الذي لحق بالمنطقة.

رابط المقال..

“قد يكون السلام مجرد إشاعه، لكن سأتبعه”/ بقلم: علي سالم/ جريدة الحياه

الحياه

مراد سبيع: أتبع نهج السلام ولو كان اشاعة

النسخة: الورقية – دوليالإثنين، ٢٤ نوفمبر/ تشرين الثاني ٢٠١٤ (٠٠:٠٠ – بتوقيت غرينتش)
آخر تحديث: الإثنين، ٢٤ نوفمبر/ تشرين الثاني ٢٠١٤ (٠٣:٤٢ – بتوقيت غرينتش)صنعاء – علي سالم 

تسلم الرسام اليمني الشاب مراد سبيع جائزة الفن من أجل السلام التي تمنحها سنوياً مؤسسة «فيرونيزي» الإيطالية للفنانين الذين أبدوا التزاماً بثقافة السلام على مستوى العالم. وقال إنه يهدي الجائزة الى زملائه الرسامين الشباب الذين خاضوا معه أول تجربة غرافيتي في اليمن.

وعبّر سبيع في كلمة ألقاها في حفلة تسلم الجائزة في مدينة ميلانو الإيطالية عن سعادته واعتزازه بها، معتبراً أنها بمثابة فرشاة جديدة تحفزه على مزيد من الرسم ليرى العالم جدران شوارع بلاده وقد تلونت بأفكار الناس وطموحهم للسلام، مؤكداً أنه سيظل يتبع نهج السلام حتى «ولو كان السلام مجرد إشاعة».

وأشادت مؤسسة «فيرونيزي» بالتزام سبيع بثقافة السلام وتعبيره من خلال الرسم عن حقوق السكان المدنيين، وتجسيد آمالهم في وطن حر ومزدهر.

ويعود الى مراد سبيع (27 سنة) الريادة في نشر فن الغرافيتي في بلاده، من خلال حملة «لون جدار شارعك» التي أطلقها في آذار (مارس) 2012، لتلوين جدران الشوارع التي تلطخت حينها بشعارات الكراهية توازياً مع مواجهات مسلحة شهدتها صنعاء ومدن عدة على خلفية انتفاضة فبراير 2011 المطالبة بإسقاط نظام الرئيس علي عبد الله صالح حينها.

وهدفت حملة «لون جدار شارعك» الى نشر ثقافة التسامح ونبذ العنف، ومن ثم تبعها بحملات أخرى تناولت المخفيين قسرياً والصراع الطائفي وانتشار السلاح وتجنيد الأطفال والفساد والفقر، وخطف الاجانب وانتهاك حياة المدنيين جراء برنامج الطائرات الأميركية من دون طيار في اليمن.

اقرأ المزيد..

“العربي الجديد”/اليمني مراد سبيع يقطف جائزة “الفن من أجل السلام”

898

االيمني مراد سبيع يقطف جائزة "الفن من أجل السلام"

اليمني مراد سبيع يقطف جائزة “الفن من أجل السلام”

صنعاء ــ العربي الجديد

1 مايو 2014

فاز الرسام اليمني مراد سبيع بجائزة “الفن من أجل السلام” التي تمنحها مؤسسة “فيرونيزي” الإيطالية، على هامش “المؤتمر العالمي السادس للسلام”، والذي سيقام في مدينة ميلان يوم 14 نوفمبر/تشرين الثاني هذا العام.

وقالت المؤسسة في موقعها على الانترنت إن الجائزة تمنح لمن تبرز مواهبهم الفنية من أجل السلام، ومُنحت الجائزة لسبيع على أعماله الفنية التي تظهر حقوق السكان المدنيين في وجه الهجمات الإرهابية.

وكان الرسام مراد سبيع قد أطلق مع عدد من الرسامين حملة رسوم على الجدران في صنعاء تدعو إلى نبذ العنف والسلاح، وأبرز فيها العديد من القضايا، كقضية المخفيين قسراً والمتضررين بالأعمال الإرهابية والاغتيالات.. إلى غير ذلك من الرسوم التي أصبحت تزين شوارع العاصمة وجدرانها.

وقال مراد سبيع في تعليق على الجائزة في منشور بصفحته على موقع التواصل الاجتماعي: “أشكر المؤسسة على هذا التكريم الذي أعتبره تكريماً لليمن واليمنيين، وأخص أصدقائي وكل من شارك في حملات الرسم على الجدران “12 ساعة، الجدران تتذكر وجوههم، و لون جدار شارعك”، الذين كانوا السبب الرئيسي في نجاح الحملات”.

رابط الموضوع..