Theft or coincidence?!

Abyss 2017/ The Painted Bird 2019

  In the first picture, a mural entitled “Abyss” in November 2017, which the Yemeni artist Murad Subay painted as part of his campaign “Faces of War”, a collection of murals that he implemented in war zones, and ruins of the ongoing war in his country, Yemen.

  The second photo is a Poster of the film “The Painted Bird” September 2019, that directed by Czech director “Václav Marhoul”, a film narrated the war through the story of a child who lived in times of war.

  The Similarity between the mural “Abyss” 2017, and the poster of the Film 2019, is huge, and this raised a question about a copyright infringement  and the time difference is about two years.
 
This confirms either that there is artistic theft or that it is a coincidence that came after two years!!!

  We started to contact with the association which represent the artists copyrights and they are not sure that the Czech Law will support the case since there are no proof of copyright infringement.

The film is great.. but the respect of any artist and crediting the work should be guaranteed.

Unfortunately, It seems that the photo is not an enough proof !!!

في الصورة الأولى ، جدارية بعنوان “الهاوية” في تشرين الثاني 2017 ، رسمها الفنان اليمني مراد سبيع ضمن حملته “وجوه الحرب” ، وهي مجموعة من الجداريات التي نفّذها في مناطق الحروب ، وأنقاض الحرب المستمرة. في بلده اليمن.

الصورة الثانية هي ملصق لفيلم “الطائر الملون” سبتمبر 2019 ، للمخرج التشيكي “فاتسلاف مرهول” ، وهو فيلم يروي الحرب من خلال قصة طفل عاش في زمن الحرب.

التشابة بين الجدارية ٢٠١٧ وملصق فيلم ٢٠١٩ كبير ، مما يثير تساؤلاً حول انتهاك حقوق النشر والفارق الزمني حوالي عامين.

وهذا يؤكد إما أن هناك سرقة فنية أو أنها صدفة جاءت بعد عامين !!!

بدأنا في الاتصال بالجمعية التي تمثل حقوق التأليف والنشر للفنانين وهم غير متأكدين من أن القانون التشيكي سيدعم القضية نظرًا لعدم وجود دليل على انتهاك حقوق النشر.

الفيلم رائع .. لكن احترام أي فنان وتقدير العمل يجب أن يكون مضمونا.

للأسف يبدو أن الصورة ليست دليلاً كافياً !!!

Abyss

 

هنا بلد بلا باب .. تماما كهذا الملعب الذي نُزع بابه، وتحول بعدها إلى مكب للنفايات والفضلات. يتمسك الأطفال بفتحة الباب الصغيرة على أمل انه ما يزال هنالك باب يمكن أن يحمي. ولكن .. لا يوجد أنصاص أبواب، فإما باب كامل وإلا فهناك فتحة كبيرة يدخل منها كل شيء.

جداريتي الثانية بعنوان “الهاوية” ضمن مجموعتي الفنية الجديدة “وجوه الحرب”، رسمتها على باب ما كان يدعى بالملعب الرياضي، مدينة الحديدة، 25 نوفمبر 2017.

This is country without a door .. just like this stadium which its door has been ripped off, turning it into a garbage dump. The children are holding on to the door opening in the hope that there’s still a door that can secure and protect. But there aren’t half doors; either it’s a complete door or else it’s a huge opening through which everything can pass.

My second mural “Abyss”, painted in Hudaydah city, November 25, 2017. The mural is part of the new art collection “Faces of War”